12pancr

titregifيعد استئصال المرارة حالة مستعجلة بعد الاصابة بالتهاب البنكرياس من أصول صفراوية .

   ألموضوع:

 lithgif  ان حدث التهاب البنكرياس الصفراوي الحاد pancréatite aigue biliaire آخذ في الارتفاع خاصة بسبب التعرض لارتفاع الاصابة بحالة البدانة obésité و خطورة الحصى الصفراوي lithiase biliaire . فلقد أصبحت اليوم مقادير المصاريف المخصصة لداء التهاب البنكرياس الحاد في الولايات المتحدة USA يفوق 22 مليار في السنة . و تتمثل الاقتراحات الحديثة في اللجوء لاستئصال المرارة cholécystectomie مباشرة بعد تراجع اعراض الالتهاب في الحالة الشديدة pancréatite pancreasgifsévère (20%) من الحالات و بصفة مبكرة بالنسبة للحالات الغير شديدة (80%) من الحالات. غير أ ن تعريف عبارة " بصفة مبكرة " يختلف حسب اختلاف الآراء الطبية. و هكذا فان الجمعية العالمية لمراض البنكرياس تدعو لانجاز العملية تلقائيا بمجرد تراجع النوبة crise . و تتحدث الجمعيات الانجليزية و الأمريكية عن فترة تتراوح ما بين 2 الى 4 أسابيع بعد الخروج من المستشفى . ان عدم وجود اتفاق عالمي موحد يرتبط بعدم وجود دراسة حول هذا الموضوع تتم حسب موافقة الجميع . و ان ذلك ينعكس على سبل التطبيق في الولايات المتحدة ، ايطاليا و ألمانيا . و يهدف الاستئصال المبكر للمرارة الى نقص و وضع حد لخطورة التكرار المتردد لحدث الاصابات الصفراوية للبنكرياس événements biliopancréatiques . و ضمنها المغص الكبدي colique hépatique و التهاب المرارة و المسالك الصفراوية angiocholite و التهاب حاد جديد للبنكرياس و الأجزاء الصفراوية pancréatite aigue biliaire في غضون الفترة التي تفرق بين نقطة انطلاق الحدث و وقت الاستئصال. و لا تبرر سلامة التفكير المنطقي عمليا الجوء المباشر لجراحة الاستئصالية ، بل تمنح مدة بعد الاصابة بالتهاب البنكرياس الصفراوي الحاد و الغير خطير نظرا لاحتمال المضاعفات الناجمة عن الاستئصال المستعجل من جهة ، و نظرا للأعراض المحتملة مصادفتها من جهة ثانية في الفترة التي تفرق الاستئصال المتأخر.pancreas2

      ألتعليق:

لقد بررت الدراسات الطبية الانحياز لاستئصال المرارة المبكر أثناء فترة الوجود في المستشفى بسبب الالتهاب الحاد للبنكرياس و خاصة التمريض الناجم عن عملية الاستئصال المبكر، لا يفوق عدد المضاعفات الناجمة عن العملية المتأخرة. و ذلك هو السبيل الذي تنهجه الأوساط العلمية المغربية و الفرنسية . غير أنه لقد أثبت علميا بأن العملية الاستئصالية كثيرا ما يتم انجازها متأخرا. فما هو ألسبب يا ترى ؟ و لعل أحد الأسباب يكمن في أن عدة مراكز طبية تشتكي من قلة توفر قاعات الجراحة بصفة كافية. و من جهة أخرى ، فلقد اعتاد الأطباء الجراحون تفضيل تأخير عملية استئصال المرارة نظرا لوجود ظاهرات التهابية موقعية قد تجعز عملية قطع سرير المرارة le lit vésiculaire و بالتالي ترتفع نسبة مضاعفات العملية . و أخيرا فان انعدام وجود دراسات طبية موثقة حول الموضوع تترك الاقتراحات العلمية تسبح في حقل ضبابي و غير واضح.

   يجب أن يعار الانتباه لنقطتين اثنتين:

1-  التمريض la morbidité و الوفاة الناجمة عن عملية الاستئصال المبكر أو المتأخر للمرارة. لقد أكدت الدراسات الحديثة عدم وجود المضاعفات بعد عملية الاستئصال المبكر للمرارة

2-  تردد وخاصة خطورة الأحداث الواقعة في فترة الانتظار . و في غياب ظاهرة التهاب القنوات الصفراوية  angiocholite و وجود عرض اليرقان ictère , jaunisse ينصح باللجوء لتقنية PCRE تنظير قناة الكوليدوكcholédoque و فتح العضلة العاصرة SIO أو عملية اسفانكتيروتومي sphinctérotomie عبر التنظير . أما عندما ينتمي المصابون لإطار مناسب فيغدو اللجوء لاستئصال المرارة أمرا قائما و لا يستثني المعرضين لعملية اسفانكتيروتومي . ان عملية فتح العضلة العاصرة تقي و تحفظ من تردد الاصابة بمغص الكبدي colique hépatique و من التعرض للمضاعفات الصفراوية . كما يجب التذكير كذلك بان المضاعفات الصفراوية البنكرياسية بعد عملية استئصال المرارة مستحيلة ما دام هناك احتمال لحدث التهاب البنكرياس الناجم عن احتمال وجود حصى مهاجر migration d’un calcul قد تبقى بعد الاستئصال أو تمت نشأته من جديد. و تحتل هاته الخطورة نسبة تتراوح ما بين 1 و 4% وفق ما جاءت به مختلف الدراسات الطبية .

 

       ألخاتمة:

   لقد أصبح اليوم ممكنا انجاز عملية استئصال المرارة أثناء فترة المكث في المستشفى  حينما تظل الالتهابات البنكرياسية غير شديدة . غير أن اثبات هذا الرأي لا زال في حاجة للمزيد من الدراسات الطبية . و يبدو منطقيا انجاز عملية استئصال المرارة . و يبرر الاستعجال لاستئصال المرارة :اعادة المصاب لتناول الطعام عبر الفم لأن تناول الطعام يرفع من خطورة هجرة الحصى الناجمة عن تقلصات المرارة  contraction vésiculaire .

VOIR SITE

 http://www.docteuramine.com/

adr

blogg

 1