mbougeDIAPGIFJac

   

 الأهداف:

-         كشف الالتهاب المعوي الحاد  colite aigue، كيف يجب أن يتم تحديد أمراض الميكي الحادة و الالتهابات المعوية الناجمة عن العدوى la colite infectieuse  و الالتهاب القولوني الايسكيمي colite ischémique 1_GIF_GIF، الناجم عن التهاب الأوعية الدموية

-         كيف تتم التفرقة بين داء لكروهن de Crohnmaladie و السل المعوي المنفرد tuberculose intestinale isolée: أدوات كشف المقارنة ، فوائد الفحوص الدموية لداء السل ( فحص الكونتيفيرون quantiféron ) و فحص ب س ر  PCR

-         الاندلاع الحاد لأمراض الميكي القولونية .كيف يتم العثور على عدوى ناجمة عن فيروس س م ف CMVcmv2GIF خصوصا أو عد

-          وعدوى الكلوستريديم ديفيسيل clostridium difficile.

الموضوع: يعتقد كشف أمراض الميكي حدثا من الأهمية بمكان قد يصافه الطبيب في أي وقت من الممارسة ككشف عسير أو مشكوك في صحته. و من الملحوظ أن علاج أمراض الميكي آخذ في تطور ملموس وفق استراتيجية الصعود السريع stratégie d’ascension rapide تتطلب كشفا لا ريب في صحته من البداية. و يستدعي ذلك التجريد من الأمراض المعوية الأخرى.

   و لقد أظهرت بعض الدراسات الطبية أن مضي 5 سنوات على كشف أمراض الميكي ، تبن أن الكشف الأولي كان مغلوطا لدى 6% بين من تمت معالجتهم ضد داء القولون التقرحي RCH( la rectocolite ulcérohémorragique) و 4,5% بين المعالجين ضد داء لكروهن و 22% بين من تلقى العلاج ضد الالتهابات المعوية الغير مرتبة les infect ions intestinales non classées . فمن البديهي أن تلف الكشف الأولي lediagnostic initialلأمراض الميكيي بعض الشكوك . و بجانب ذلك ، فان أعراض الاسهال و آلام البطن و ارتفاع حرارة جسم المصاب بالميكي ، لا تعتقد مرادفا للمرض ، بل يحتمل أن تبرز عدوى أو مضاعفة تنجم عن تناول العقاقير أو تتبلور كمضعفة لداء السرطان complication néoplasique . فلا يخلو اذا كشف أمراض الميكي من المشاكل .  يتحتم أن تحضر في الذهن ازاء ألكشف 3 حالات:اندلاع داء الميكي القولوني poussée des MICI coliquesداء لكروهن أو كروهن الأمعاء الدقيقة MC iléaleأو كروهن الأمعاء الرقيقة و الغليظة MC iléo colique و اندلاع حالة معروفة بأمراض الميكي

حالات مقارنة كشف اندلاع أمراض الميكي القولونيdiagnostics différentiels d’une poussée inaugurable de  MICI

 

لا يجوز التفكير في كشف أمراض الميكي بدون المقارنة مع الحالات الرئيسية الشاملة لالتهابات القولونية الناجمة عن العدوى  les colitesinfectieuses ( تخلفها البكتيريا و اتلفي روس و الجراثيم) أو عدوى من أصول عقاقيريةles colites médicamenteuses ( جل الأدوية المضادة لالتهاب AINS ) و الالتهابات المرتبطة بإصابة الأوعية الدموية ischémiques ( المقترة بحالة لبوس lupus و البوليأنجييت polyangéite المجهري و ظاهرة البوربورة الريموتوييد purpurarhumatoïde و داء ويجن يرmaladie de Wegener  داء البسيت ...)2GIFGIF

يجب أن تتم الدقة في التفرقة بين الالتهابات القولونية المقتصرة على المستقيم و ة القولون السيني و بين القرحة المنفردة  l’ulcère solitaire و حالة الأندوميتريوز l’endométriose أو الأمراض الناجمة عن العلاقات الجنسيةles MST.يعتقد كشف المقارنة بين أمراض الميكي القولونية و عدوى الالتهابات القولونية la colite infectieuse ، سهلا حينما تمسينتيجة زرع البراز ايجابية coproculture positive و يضحى التطور بعد تحت العلاج بالمضادات الحيوية سريع الاستجابة باستثناء التهاب القولون الشبيهة بالغشاء la colite pseudomembraneuse التي تخلفها جرثومة الكلوستريديم ديفيسيل  clostridium difficileCLOPS_D_BOUGE_BOUGE. و يظل الفحص بالتنظير عاجزا عن تحديد الفروق القائمة بين اندلاع أمراض الميكي والالتهاب القولوني الناجم عن العدوى . و يمكن التعرف على أمراض الميكي بواسطة أخذ عينات من القولون حيث يبرز اعوجاج الكريبتات distorsiondes cryptesو بلورة ظاهرة البلاسموسيتوز plasmocytose . غير أن تلك الأعراض قد تنعدم في مستهل ألاندلاع فليس نادرا أن تبدو الضرورة قائمة لأخذ عينات جديدة بعد مضي بضعة أسابيع  . و قد تغدو الحالة من العسر بمكان حينما يصبح زرع البراز ايجابيا و لكن استجابة عقاقير المضادات الحيوية تبات سلبية  . ان اقتران اندلاع أمراض الميكي بالعدوى القولونية يعد محتملا و ليس استثنائيا حيث تصادف الاصابة بالسالمونيل  salmonelle و العدوى الناجمة عن جرثومة الكامبيلوباكتير campilobacter في الأمعاء الرقيقة و الجزء الأدنى للأمعاء الغليظة و جرثومة الكلوستريديوم ديفيسيل . فليس من شك في أن العدوى القولونية تعد عاملا للخطورة بالنسبة لأمراض الميكي خلال الشهور و السنوات القادمة . كم ترتبط الصعوبة الثانية للعدوى بالجراثيم العسيرة الكشف عبر الزرع العادي la coproculture standard.  فيدخل هنا دور الاطار السريري le contexte clinique الذي يوجه الكشف ( كالقيام في بلدان أو الرجوع من بقع مصابة بداء الأميبية azamibiase و ضعف أو خلع المناعة l’immunosuppression بالنسبة لفيروس س م ف CMV و متلازمة الهيموليز syndrome hémolytique أو الأوريميا syndrome urémiqueبالنسبة لجرثومة الايشسرشيا كولي أنتيروهيموراجيكE_COLI_GIFE coli entero hémorragique و التناول الحديث لعقاقير المضادات الحيوية بالنسبة لجرثومة الكليب سيلا أوكسيتوكا klebsielle  oxytocaو الكلوستريديم ديفيسيل . و يغد اللجوء للفحوص الميكروبيولوجية و النسيجية الخاصة ، أمرا محتملا في تلك الحالات.

     ا لالتهابات القولونية الناجمة عن العقاقير المضادة لالتهاب les colites aux ANS:

يعتقد هذا النوع من الأدوية العامل الثاني ، بعد المضادات الحيوية ، لتطور الالتهابات القولونية . و تشير الأصابع بالتهمة للأدوية التالية:ايبوبروفين ibuprofène الأندوميتاسين indométacine و نابروكسين naproxène . و تختلف الاصابات الناجمة عن الأدوية المضادة لالتهاب مثل الالتهاب القولوني الحاد نوع نوفو colite aigue novo و الالتهابات القولونية اليوزينوفيلية colite éosinophilesو الالتهابات القولونية الايسكيمية و المجهرية les colites microscopiques و الناجمة عن الترددات المعقدة القولونية diverticulose colique compliquée . و ان كشف التهابات دون وفو يطرح مشكلا حادا مقارنة مع التهابات الميكي السائدة على مستوى الجزء الأقصى للأمعاء الدقيقة l’iléon و الجزء الأيمن للقولون و المستقيم و القولون السيني. و تنجم تلك الالتهابات عن التناول المستمر للعقاقير المضادة لالتهاب. و قد تبرز أعراض الاسهال الدموي diarrhées sanglantesو آلام البطن ، بضعة أيام و أشهر أو سنوات بعد استهلال العلاج. و يحتمل أن يسبب التهاب دون وفو نزيفا دمويا أو ثقبا perforation في الأمعاء الملتهبة و ليس نادرا أن يظهر الفحص بالتنظير endoscopie digestive basse، انتفاخا و و تقرح البطانة المعوية la muqueuse intestinaleو ربما يصادف تضيقا sténose أو حاجزا diaphragme . و يمكن أن تبدو الاصابات متسربة diffuses أو جزئية و تظهر العينات القولونية اصابات متجردة من الخصوصية non spécifiques . و يظل فعلا كشف هذا النوع من الاصابات عسير المقارنة مع التهابات الميكي لأن العقاقير المضادة لالتهاب تسبب ، خاصة ، اندلاع اصابات الميكي . و لعل خير دليل على انخراط الأدوية في الاندلاع يكمن في التخلي عنها الذي يخلف تطورا ايجابيا.

         ا لالتهابات الاسكيمية المتعلقة بالأوعية الدموية les colites ischémiques:ISCHEMIE_COL2_ifgifgif

 

ان أكثر من 90% من حالات الالتهابات الايسكيمية القولونية ، تصيب الناس بعد سن 70. و تنجم في أغلبية الأحيان عن ضعف حجم السيل الدموي في الشرايين الميسانتيرية السفلى artère mésentérique inférieure . و بإصلاح عطب السيل الدموي ، تتم معالجة الالتهاب الايسكيمي و ارجاع السيل لأصله. و قد تطرح تلك الحالات مشكلة المقارنة مع اندلاع أمراض الميكي.  يعتمد الكشف على الاطار السريري و الفحص بالتنظير المصحوب بفحص العينات ISCHEMIE_colique_gifgifالقولونية. و مادام كشف حالة الايسكيمي يعتقد نادرا بعد سن 70 ، فان الكشف صعد للواجهة و لا يجوز أن يغيب عن الذهن التفكير فيه. و يبرز هنا الفحص بالتنظير اصابات جزئية نادرا ما تهم القولون برمته.و ليس غريبا أن تستثني القولون في أكثر من مرة. و قد يظهر الفحص بطانة قولونية شاحبة اللون ، تحتضن تحتها تجمدات دموية hématomes sous muqueuses و تقرحات رمادية العقر ، تسود على مستوى الحرف الميسانتيري  le VASCULARISATIONGIFbord mésentérique . كما يحتمل أن تظهر الخز عات biopsies القولونية وجود نزيف hémorragie تحت البطانة القولونية الداخلية، مصحوب جزئيا بنقر nécrose في بعض الحالات و تقرحات البطانة. و تحتمل مصادفة تقيحات abcès و أورام شبيهة بالبوليب pseudo polypes في بعض الحالات المزمنة. و ضمن خصوصيات اللالتهاب اليسكيمي : العثور على كويرات السيديروفاج sidérophages و التليف la fibrose على مستوى البطانة الداخلية للقولونVASCULARISATION_2_GIOF

         ا لالتهابات اقولونيةالمزمنة الناجمة عن التهابات الترددات أو الديفيرتيكوز  la colite chronique diverticuleuse  :

يتعلق الأمر بداء مزمن مصحوب بظاهرة الديفيرتيكولوز DIVERTICULE_1diverticulose . و يقتصر على القولون السيني sigmoïde و القولون الشمالي. و قد تخلف هاته الحالة الاسهال و النزيف و آلام بطنية تتطور وفق اندلاعات متقطعة poussées abdominales . فيكشف الفحص بالتنظير عن بطانة منتفخة و محببة muqueuse granitée هشة، يعمها التهاب متسرب و تبدو أحيانا متقرحة. غير أن داخل الديفيرتيكول يظل سليما عكس ما يحدث أثناء التعرض للإصابة بحالة الديفيرتيكوليت diverticulite ، حيث يتسرب الالتهاب الناجم عن الديفيرتيكول الى البطانة المجاورة للديفيرتيكول. و لا يتجاوز الالتهاب منطقة الديفيرتيكول كما هو الحال أثناء الاصابة بداء القولون التقرحي RCH المصحوب بحالة الديفيرتيكول حيث يسود الالتهاب ليتسرب و يعم مساحة البطانة القولونية يدون انقطاع أو اهمال جزء سليم.

  و من الوجهة انسيجية histologiquement فان الالتهاب الجزئي la colite segmentaire الناجم عن ظاهرة الترددات ، يشبه أمراض الميكي في ظاهرة تسرب الالتهاب infiltration و الاعوجاج الغددي distorsion glandulaire و التقيحات الكريبتية les abcès cryptiques و مصادفة الجرانولوم granulome في بعض الحالات. غير أن الاصابة لا تتجاوز منطقة الديفيرتيكول . و يعتمد العلاج على عقاقير السالي سيلي les salicylés و لا يتم اللجوء للكورتيزون corticoïdes سوى أثناء التعرض للحالات الشديدة. 

   يجب أن تحدد بوضوح التفرقة بين الالتهاب القولوني الذي يقتصر على الجزء القولوني السيني و المستقيم و بين ملازمة القرحة الفريدة lulcère solitaire  و حالة الأندوميتريوز l’endométriose  و الأمراض الناجمة عن ممارسة الجنس les maladies sexuellement transmises MST

متلازمة القرحة المنفردة في المستقيم le syndrome de l’ulcère solitaire du rectum:

  يصيب الشبان البالغين سن المراهقة و المتعرضين لاضطرابات عضوي troubles statiques على مستوى الحوض . و قد تتجلى الحالة عبر نزيف المستقيم و اخراج براز مخاطي selles glaireuses و الشعور بآلام في الحوض و متلازمة المستقيم le syndrome rectal المصحوب بالتغيط المؤلم و الاحساس بعدم افراغ المستقيم و الألم. و يحتمل أن يكشف الفحص بالتنظير عن التهابات المستقيم rectite أو وجود قرحة.  تشبه الاصابات التقرحية الأورام البوليبية . غير أن غالب الاصابات تقع على الوجه الأمامي للمستقيم  و تبعد عن فوهة الشرج بأربعة أو عشرة  السنتيمترات  . أما الفرق بين هاته الحالة و ظاهرة القولون التقرحي فيكمن في أن البضعة سنتيمترات الأولى للمستقيم تظل سليمة.

الأمراض المتسربة عبر ممارسة الجنس les MSTزمة القرحة المنفردة في المستقيم

    فليس غريبا أن تبات تلك الأمراض صامتة في تطرها و بدون أعراض سريرية ( كما هو حال نسبة 85%  من عداوات المستقيم الناجمة عن الجونوكوك infections à gonocoqueاو الكلاميديا chlamydia أو المصحوبة بمتلازمة المستقيم التي تشمل النزيف و التغيط المخاطي و ألم الحوض و الاسهال و الامساك ( القبض ). كما ترافقها أعراض عامة ضمنها ارتفاع حرارة الجسم و ألم المفاصل و العضلات.

   يجب أن يشمل الفحص السريري كشف العقيدات الموجودة في جدار الفخض adénopathies inguinales ( الكلاميديا و داء الزهريULCERE_SYPHYLIS_RECTUM_gifsyphilis ) و العثور على علامات منتفخة مليئة بسائل des vésicules على مستوى الجلد ، توحي بالإصابة بداء القوقاء herpes و علامة الشانكر الزهري chancre syphilitique

  أما فحص التنظير فيكشف عن بطانة معوية منتفخة يكسوها مخاط و تقيح و تبدو نازفة بمجرد احتكاك بسيط ، تحتضن أحيانا كتلا التهابية masses inflammatoires  ( الزهري). تقع الاصابات على مستوى المستقيم و قد تمتد الى الجزء السيني للقولون و يمكنها أن تتطور الى تضيق sténose أو نسور fistule ( الكلاميديا) . و نستدرج ضمن العوامل المسببة للداء:فيروسي القوقاء و س م ف CMVCMVGIF و بكتيريا الجونوكوك و و الكلاميديا و الزهري

   يعتمد الكشف على تحليل عينات يتم التقاطها من المستقيم عبر التنظير و على الفحوص الدموية و يمكن اللجوء للعلاج العام انتظارا للعلاج بواسطة عقار السيفالوسبورين من الجيل الثالث céphalosporine 3ème générationو الماكر وليت macrolites أو الفلاسيدوفين valacidovin و السيكلين les cyclines. و ان التطور تحت العلاج بواسطة المضادات الحيوية جد سريع الاستجابة.

     ان احتمال التعرض للأمراض الناجمة عن ممارسة الجنس ، لدى المصابين بحالة الميكي ، يدخل الكشف في نفق معقد.

 

    داء البيسيت maladie de Behcet behcet:

 

لقد يغدو من الصعوبة بمكان اثبات الفروق بين داء البيسيت و داء لكروهن maladie de Crohn حينما يستهل الداء بإصابة القولون ( ما بين 3 الى 25% ) حيث تتجلى الاصابة في شكل التهاب تقرحي يسود على مستوى العوراء caecum .أما اصابة فوهة الشرج l’anus و المستقيم فتعتقد نادرة . بينما تحتمل اصابة المرين l’œsophage و تعرضه لحالة التضييق أو النسور .

  نستدرج الأعراض الجهازية systémiques المحتمل غلطها مع داء لكروهن : التهاب الأوعية الدموية artérite و الجلد و العيون و تقرحات اللفم les aphtesأو الأعضاء التناسلية.

   و ضمن أعراض اصابة القولون بداء بيسيت : وجود تقرحات مستديرة الشكل و عميقة ، تعرف بحجمها الكبير 2,9 سنتمر في المعدل. كما أن العينات تبرز وجود التهاب الأوعية الدموية vascularites أو وجود اجرانولوم granulome مجرد من النقر التقيحي nécrose caséeuse ، و هو دليل قد يحتمل أن يوحي بالإصابة بداء لكروهن.

       مقارنة أنواع كشف اندلاع داء لكروهن المقتصر على الجزء الأقصى للأمعاء الدقيقة l’iléon و الأمعاء الرقيقة و العوراء  iléocaecale:

تشمل الأنواع الرئيسية للكشف المقارنة مع داء لكروهن للجزء الأقصى للأمعاء الرقيقة و منطقة العوراء و عدوى الالتهابات القولونية  les entérocolites infectieuses( و خاصة داء السل) و الالتهابات الناجمة عن تناول العقاقير و الالتهابات الايسكيمية و الأعراض المعوية المصحوب بضعف المناعة déficit immunitaireو ظاهرة الجرانولوماتوز المزمنة granulomatose chroniqueالآخذ في التطور و الأمراض الجهازية و الالتهابات المعوية الصغيرة الحجم lésions intestinales minimesالمصحوبة بحالة اسبانديلارتروباتي spondylarthopathie داء الأندوميتريوز و التهاب الزائدة appendicite و الأورام الجينية . حينما ينحصر الداء في منطقة الحوض ، فيتعلق الأمر آنذاك بحالة الشق fissure و النسور و الأمراض الناجمة عن ممارسة الجنس و الأورام الخبيثة السرطانية. و ان الفرق بين داء القولون التقرحي و داء لكروهن و الأمراض المستدرجة في الأعلى ، يعتقد صعبا و غير واضحو قد يحدث أن تضاف بعض الأمراض مثل حالة الأمعاء المتفاعلة أو العصبية intestinsirritables و الالتهابات الناجمة عن العدوى و العقاقير و السرطان و اللامفوم.

    السل المعوي la tuberculose intestinale:

 

يجب أن يطرح للمناقشة داء السل و مرض لكروهن في كافة البقع الأرضية المعتقدة متخلفة أو في طريق النمو الصناعي فبقدر كمما تتصنع ألدول بحد ما ينمو فيها تطور اصابات داء لكروهن. و قد يحدث أن يصبح كشف السل المعوي سهلا عندما تكون الاصابة مصحوبة بإصابة رئوية أو بيريتونية localisation péritonéale . كما أن الكشف قد يمسي عسيرا كلما ظلت الاصابة مقتصرة على الأمعاء وحدها . و تصاب بالسل منطقة الجزء الأقصى للأمعاء الرقيقة و العوراء بنسبة تربو عن 90% من الحالات. كما يمكن أن تنجم عن ذلك تضيقات أو ترددات لأو أورام أو ثقب.

  نستدرج ضمن الأعراض السريرية لداء السل ألمعوي ارتفاع لحرارة الجسم غير مصحوب بوجود تقيح أو اصابات فوهة الشرج و محيطها lésions anopérinéales أو نزيف المستقيم. و يظل فحص الكونتيفيرون ايجابي بنسبة 66% بالنسبة لداء السل المعوي و 10% بالنسبة لداء لكروهن. و حينما يغدو فحص الكونتيفيرون سلبيا  و فحص ا س ك ا ASCA ، فان نسبة الاصابة بالكروهن ترتفع الى 91 , 4%

   يبرز الفحص بجهاز اسكانير كثافة غير متقابلةépaississement asymétrique  لجدار الجزء الأقصى للأمعاء الدقيقة في حالة الاصابة بالسل المعوي المصحوب بوجود عقيدات نقرية ganglions nécrotiques . وتعتقد الأشكال التنظيرية للسل المعوي شبيهة بالأشكال المصادفة أثناء الاصابة بداء لكروهن : تضيق و مشهد عقيدي nodulaire على مستوى العوراء و الأمعاء الرقيقة..و تعد أقل تعرضا للإصابة بالسل المعوي أعضاء:المرين و المعدة و المستقيم و القولون السيني و فتحة الشرج . يعتمد كشف السل المعوي على الفحص السريع بواسطة ب س ر PCR بنسبة تتراوح ما بين 40 و 75% وفق فحص عينات البطانة المعوية أو فحص البراز. يعتقد ايجابيا فحص زرع العينات ، الفحص الأكثر تأكيد. غير أن نتيجته تستغرق ما بين 3 و 8 أسابيع . و حينما تبدو الشكوك سائدة ، بين الاصابة بداء لكروهن و داء السل المعوي ، يصبح محتملا اللجوء للعلاج بالعقاقير المضادة لداء السل حيث توفر استجابة بعد مضي 3 أشهر في حالة الاصابة بداء السل.

    ايسكيميا الميسانتير ischémie mésentérique:1_GIF_GIF

ليس نادرا أن تشمل الاصابة منطقة العوراء و الأمعاء الرقيقة أو الأمعاء الرقيقة و القولون خلال التعرض للحالة الحادة أو المزمنة لايسكيميا الميسانتير. تعتقد فروع الشرايين على مستوى الأمعاء الدقيقة و القولون الأكثر طول لشرايين الجزء الأعلى للميسانتير . فليس غريبا اذا أن تمسي المنطقة المروية بتلك الأوعية الدموية الأكثر تعرضا للإصابة حينما ينخفضا على مستواها حجم السيل الدموي و تتعرض الأوعية الدموية لتضيق. فبواسطة فحص التنظير الذي يكشف عن وجود اصابات عميقة مسودة القعر على مستوى حرف الميسانتير بالإضافة لتضيق الشرايين. الذي يعرب عن الفروق بين داء لكروهن و مرض الالتهاب الايسكيمي.

    كشف الاندلاع في حالة الاصابة بتلميكي:4GIFGIF

 ليست الأعراض البارزة لدى المصاب بأمراض الميكي دائما ناجمة عن اندلاع أمراض الميكي . فقد يحتمل أن يرجع العامل لداء السرطان أو العقاقير الساليسيلية les salicylésأو أدوية السيكلوسبورين ciclosporine . فحينما تبدو الأعراض غير عادية أو تمسي سلبية الاستجابة للأدوية ،يجب التفكير في احتمال وجود عدوى.

 سنحاول استدراج مقارنة الكشف بين حالات العدوى و اندلاع أمراض الميكي.

الكلوستريديوم ديفيسيل clostridium difficile:CLOSTR

تعد عدوى الكلوستريديوم شائعة و كثيرة التردد . تصيب المصاب بداء القولون التقرحي ، أكثر من المتعرض لداء لكروهن باستثناء حالة لكروهن الممتد الى القولون

 فعدة هي الحلات اللواتي تغدو خلالها أعراض الاصابة بالكلوستريديوم شبيهة بأمراض الميكي . يعتمد كشف الكلوستريديوم على كشف سم toxine في البرازCLOSTR_D_BOUGE. أما حالة الغلاف الشبيه بغشاء أو البسودومومبران pseudomembrane فلا تصادف سوى نادرا بنسبة تربو عن 13% في داء القولون التقرحي المضاعف بعدوى الكلوستريديوم فيتم الفحص في عدة مختبرات طبية عبر فحص ب س ر البراز PCR الذي يعتقد الأكثر استيجابة في تاكيد تسمم الخلايا..فليست قليلة الحالات اللواتي تتم خلالها مضاعفة أمراض الميكي بعدوى الكلوستريديوم . فيرتفع عدد مرات التردد على المستشفى و اللجوء لعملية استئصال القولون la colectomie و ععدد الوفايات.

  و حسب بعض الدراسات الحديثة ، فان متابعة العلاج بعقاقير الايمونوسوبريسور immunosuppresseurs تضاعف خطورة و سلبية التطور les risques d'évolutiondéfavorable 

  و يحتمل عمليا خلال حالة الاندلاع الشديد،poussée sévère اللجوء للعلاج بالكورتيزون باضافة عقار الميترونيدازول أو الفلاجيل (métronidazol ( Flagyl  انتظارا لنتيجة فحص البحث عن الكلوستريديم ديفيسل

  أما في حالة الاندلاع العادي، يمكن انتظار نتائج المختبر قبل استهلال العلاج بعقاري الميترونيدازول و الفانكوميسين vancomycine 

   عدوات معوية أخرى  autres infections intestinales

  تصادف لدى المصابين بأمراض الميكي عدوات أخري ضمنها:عدوى السالمونيلا salmonelle و الكامبيلوبكتير campylobacter و الايشيريشيا كولي أنتيروباتوجين  E. coli entéropathogéneE_coliGIF5 و الروتافيروس Rotavirus و جورثومة الكريبتوسبوريديوم بافوم cryptosporidium pavum .

   و تتعرض نسبة 6% من الاندلاعات الميكية للاصابة بالعدوات المعوية.

   مشكلة فيروس س م ف CMV : ينتمي فيروس س م ف لفئة فيروسات القوقاء herpes . يقطن هذا الفيروس الخلايا الأندوتيلية les cellules endothéliales . و يتربص في صمت لكي يدخل دائرة رد فعل  ليبرز أثناء التعرض للالتهاب أو الاصابة بضعف المناعة  immunodépression أو حينما يتم توفر شرطين لأمراض الميكي.

 يلاحظ وجود دلائل س م ف في دم المصابين بأمراض الميكي غير أنه وجود لا يلزم أو يعني الاصابة بفيروس س م ف

  تعتمد وسائل الكشف على أخذ عينات من القولون (و التلوين بواسطة ه ا س)    colorationHES و فحص الايمونوهيستوشيمي immunohistochimie  و لا تعتمد على فحص ب س ر  PCR الذي يعتقد ضعيف الخصوصية في العينات القولونية.. بل قد يؤدي الى تسليم وصفات طبية غير مفيدة من العقاقير المضادة للفيروس.

  ونذكر كذلك ضمن وسائل الكشف بفحص المستضاد الدموي  ب ب 65 l'antigéne PP65 و فحص  ب س ر الكيموي PCR quantitative .

   ليس داء س م ف من الأهمية بشيء أو شائعا أثناء اندلاعات أمراض الميكي الضعيفة و المتوسطة . فليس ضروريا البحث عنه بطريقة منتظمة . بينما يمثل هذا الداء أقصى الصعوبات أثناء التعرض للاندلاعات المعوية الحادة لحالة القولون التقرحي.. و حسب بعض الدراسات الطبية الحديثة ، فان اندلاع فيروس س م ف لا يعرض اندلاع داء القولون التقرحي للمضاعفات . و قد يتولى و يختفي بدون علاج.. غير أن اللجوء لعقار الجانسيكلوفير ganciclovir قد يغدو حتميا في بعض الحالات الشديدة لداء س م ف  تفاديا لعملية استئصال القولون و المماة.

   فكيف يتم ، يا ترى تحديد مقارنة تلك الحلات بغيرها؟ و كيف تؤخذ الاستراتيجية تجاه عقار الجانسيكلوفير؟ فالعلاج غير مفيد و لا يضيف سوى تأخيرا للعلاج بالايمونوسوبريسور أو عملية استئصال القولون....كلها أسئلة لم تجد أجوبة تم الاتفاق عليها.

  و عمليا لا يتم اللجوء للبحث عن فيروس س م ف سوى أثناء الاندلاع الشديد الذي لم يتجيب للعلاج بالكورتيزون.و عقاقير الايمونوسوبريسور.. و يتم اللجوء للعلاج بعقار الجانسيكلوفير للمصابين ب س م ف حينما يمسي فحص ب س ر لفيروس س م ف ايجابيا و حينما تثبت العينات القولونية دلائل التهاب س م ف.

   يتم العلاج بجانسيكلوفير مدة اسبوعين أو ثقلاثة و يمكن استبداله بعقار الفالجانسيكلوفير vanganciclovir بعد مضي 3 أو 5 أيام شرط أن يتناول المصاب العلاج خلال 2 أو 3 أسابيع في الجميع.

  و في حالة المقاومة ضد عقار الجانسيكلوفير،يجب استبداله بعقار الفيسكارنيت fescarnet لمدة 2 أو 3 ـأسابيع.

   الخاتمة : يجب أن يظل كشف أمراض الميكي موضوع أسئلة منتظمة و مستديمة أثناء الاندلاع الأولي أو الاندلاعات الأخرى . و يعد ذلك من الضرورة بمكان لأن علاج أمراض الميكي آخذ في فعالية مستمرة . و ليس غريبا أن يخفق العلاج في حالة الكشف المغلوط

COMPITGIF

1

emag

cliquez_adesse

ca

 

   http://www.docteuramine.com/

z