CHIMIOTHERAPIE de première ligne du CANCER COLORECTAL METASTATIQUE : importance de la réponse tumoralediapgif444

 

t1t2t3t4t5

كيميوتيرابي الخط الأول لسرطان القولون و المستقيم التنقل : أهمية استجابة الورم
La Chimiothérapie Cancer colorectal Version en arabe Dr AMINE A Casablanca - YouTube


La Chimiothérapie Cancer colorectal Version en arabe Dr AMINE A Casablanca - YouTubeليس من شك اليوم في استجابة الورم للكيميوتيرابي حينما ي
تعلق الأمر بالأورام المتنقلة  

les tumeurs métastatiquesالقابلة للاستئصال la résection  و المستعصية للقطع.

 

يتركز الهدف حول تهيئ أرضية علاج الوقاية و توفير الاستراحة pause ، بدون تغيير مسيرة العلاج أو التسبب فيchimio7GIF

 اضطرابات لدى المريض. و تحقق الكيميوتيرابي المسممة للخلايا و المصحوبة بعلاج مصوب نحو الأوعية الدمية

la chimiothérapie ciblée  مثلا، إحرازا على استجابة موضوعية ، يدفع ثمنها التعرض للتسمم في الوقت

 القصير الذي يستمر فيه العلاج. فأوحى ذلك بالاندفاع للبحث عن شتى سبل العلاج الوقائي الذي غدت فعاليته ترى النور أكثر

 فأكثر، ثم يأخذ تمركزه في ايطار اكراس Statut KRAS الذي يلزم تحديده مبكرا لأنه يحقق الاستجابة من الدرجة

 الأولى لعلاج الإصابات المتنقلة  les metastases de première ligne، بواسطة العقاقير المضادة ل

 "أو-ج-ف-ر-ٍ"   les anti-EGFR، يحقق العلاج الموجه نحو الإصابة نتائج سامية في ميدان الوقاية. أما العلاج

 الموجه غير مباشرة صوب الإصابة thérapies indirectes، فيتم تقييمه.

المقدمة: لقد ارتفعت مدة البقاء على قيد الحياة بفضل التقدم الهائل الذي حققه الطب و جراحة الإصابات السرطانية المتنقلة و

 المنطلقة من ورم القولون و المستقيم. تحسنت مدة البقاء la survie و تجاوزت 24 شهر. غير أنه لمن العسر

 بمكان التفكير في إخضاع المصابين للعلاج بالكيميوتيرابي طول حياتهم. لقد تغيرت سبل العلاج و أخذت منعطفا جديدا، حيث

 حل محلها العلاج المحفز le traitement d’induction و العلاج الوقائي chimio66GIF

le traitement d’entretien مع اقتراح استراحة pause thérapeutique و تبرر اللجوء

 للعلاج المحفز عدة عوامل حديثة ، تحقق نتائج مثالية مهما تنوعت أشكال استئصال الأورام. أنجز ه=ا التطور القيم

 بواسطة تعدد أدوات العلاج الموجودة بحوزة الأطباء. كما يرجع الفضل كذلك لبزوغ فجر جديد للعلاج بالبوتيرابي 

la biothérapie المصوبة تجاه الورم و ما يحيطه من أوعية دموية دقيقة

microenvironnement vasculaire ، الأمر الذي دفع الأطباء الى التفكير في اعتناق إستراتيجية حديثة

 طبية و جراحية. و لهذا أصبح، تدريجيا، السرطان المتنقل ( على مستوى القولون و المستقيم) مرادفا لداء مزمن. و ظلت

 كلمة الكيميوتيرابي تدل على ,ؤقت traitement palliatif.

 

الموافقة بين استئصال الأورام المتنقلة و الاستجابة الورمية

Résécabilité des tumeurs métastatiques:

يعتقد قطع الأورام المتنقلة الى عضو آخر ، الهدف الأبرز الذي يترجاه الطبيب لأنه يمثل السبيل الأوحد للتوصل لرفع مدة

 البقاء على قيد الحياة أكثر من 5 سنوات بنسبة تربو عن 30% . غير أن عدد من يحضا باستئصال كامل للأورام

 المتنقلة  les tumeurs métastatiques لا يتجاوز نسبة 30% نسبة تعد ضئيلة حسب المعطيات

 الطبية الحديثة.

و لقد عرفت اليوم الدلائل المؤشرة لقطع تلك الأورام ، تطورا جديدا ، حيث أصبحت لا تقتصر على الشروط العتيقة فقط، التي

 لا تسمح لقطع أكثر من 3 أورام ، شرط أن لا يتجاوز حجمها 3 ينتم أو ورم واحد ، لا يفوق حجمه 5 سنتم. فلقد م

 جراحة الأورام السرطانية المتنقلة ، من قيودها و أمست الدلائل غير متحيزة  critères objectifs ، تعتمد على

 كيمية النسيج السليم  la quantité du parenchyma sainالمتبقى بعد استئصال جزء الكبد

 clearance hépatique . وهكذا توسعت الاختيارات و تعددت دلائل الاستئصال، تقنية يدفع ثمنها استئصال

 معقد للأجزاء الكبدية hépatectomie complexe و تضاعفت خطة العملية الجراحية شرط أن يتم الاحتفاظ

 بنسبة تفوق 30% من النسيج الكبدي السليم.و من الملاحظ، كذلك أن استئصال الأورام المتنقلة

les tumeurs métastatiques الخارجة عن عضو الكبد، ( الرئة و البيريتوان)قد حرز على نجاح شبيه

 باستئصال الأورام الكبدية و رفع من مستوى استجابة الورم بواسطة علاج الكيميوتيرابي المسممة و إن إضافة العلاج

 البيوتيرابي  biothérapie تبدو مهمة خاصة حينما يبات الهدف المقصود متركزا على استئصال الورم la

résécabilité .GIF2

و أي نوع يجوز اختياره من الكيميوتيرابي المحفزة؟ Quelle chimiothérapie d’induction?: ترتفع

 نسبة الاستجابة للكيميوتيرابي ل 40% في المرحلة الثالثة la 3ème phase بواسطة العلاج المزدوج

FOLFIRI la biothérapie  و الى 50% بالنسبة لعقار فولفول FOLFOL . أما إضافة البيوتيرابي

 للكيميوتيرابي فلازالت اليوم في طور التقييم.

 

الأورام التنقلة الغير قابلة للاستئصال و لم تتعرض سلفا للقطع:ما هي أهمية الاستجابة الورمية؟  

Importance de la réponse de la tumeur?:

الدلائل المعيقة للاستئصال: لا يستحمل معظم المصابين بالأورام المتنقلة عملية استئصالها. فبجانب الأسباب المرتبطة بأرضية

 المريض ( السن و الحالة الأرضية la comorbidi ) ، فان العوامل الحاجزة عن القطع ( الأورام المتنقلة على

 مستوى الكبد) ، ترتبط عوامل العلاج و بعدد الأورام  و حجمها و علاقتها بالأوعية الدموية و بالحجم الكبدي الغير

 كافي.كما أن ضرورة القطع الذي يعقب الكيميوتيرابي، تظل أكثر ارتفاعا ،في حالة استجابة استئصال الأورام الكبدية الكبيرة

 الحجم.و يجب استئصال موقع الورم المتنقل برمته ، تفاديا لصرف الانتباه عن بقيا الورم ، و تجنبا للتعرض لاحتمال الانتكاس

 المتوقع بعد مرور سنة  ، بنسبة تربو عن 90% من المصابين الذين لم يحالفهم حض استئصال الأورام المتنقلة . فان

 العلاج بالكيميوتيرابي و تطور التقنية الجراحية أصبح يتيح الأمل في قطع 30%  من حالات الإصابات المتنقلة . و تبدو

 خاصة الاستجابة للكيميوتيرابي عالية الفعالية. himio5gif

مدة الاستراحة من العلاج و المعالجة الوقائية:لقد تغيرت طريقة علاج سرطان القولون و المستقيم و أصبحت مدة البقاء على

 قيد الحياة غير مطابقة للعلاج المستمر بالكيميوتيرابي المسممة. فليس من شك في أن تراكم التسمم يجبر على التخلي عن

 متابعة الكيميوتيرابي بدون انقطاع لا.و إن تسمم الأعصاب الذي يتجلى بعد مضي 8 أو 10 حصص من فول فوكس

 FOLFOX ، يتطلب إصلاح المقادير و التخلي أو الرجوع إليها بعد الانقطاع ، في بعض الحالات. و بعد 12 حصة من

 الفول فوكس ، تصاب أعصاب الأطراف النائية ، لا محالة ، بنسبة 20% فيؤدي ذلك لعجز عن التحرك في الحياة اليومية.

 و لكن بعد التخلي عن الكيميوتيرابي لمدة سنة، يستعيد المريض نشاطه اليومي و حركته المعتادة. فلقد تم الإجماع على

 اعتناق خطة : " قف ثم النطلق"stratégie” stop and go ، التي تأمر بانقطاع العلاج المنظم  بعد

3 أشهر من تناول عقار الفول فوكس X 7 FOLFOX . و مهما تعددت خطط العلاج، فان نتائجها تظل متقاربة بين

 استجابة الورم و التكهن بتطوره. غير أن الدراسات حول موضوع السرطان التنقل على مستوى القولون و المستقيم تعد

 قليلة.

فكرة الداء المزمن و فائدة الاستجابة : لقد أصبح اليوم الحديث حول فكرة الداء المزمن ، وسط أمراض القولون و المستقيم ،

 أكثر فأكثر ترددا و ألغي التوافق المعتاد بين خطة العلاج بالكيميوتيرابي المستديمة و مدة البقاء في الوجود و تطور سبل

 معالجة الأمراض المزمنة الغير سرطانية . فهناك تقارب متين و تشابه بين سبل العلاج ألتحفزي

le traitement d’induction و العلاج الوقائي le traitement d’entretienبحيث أصبح

 يرجح العلاج المتدحرج من الأعلى للأسفل avec des escalades de doses الذي يعقبه العلاج الوقائي،

 كما تفضل خطة الاستراحة من متابعة العلاج من الأعلى للأسفل « TOP-DOWN، كما ترجح خطة  

step-up أثناء علاج داء لكروهن.

التحديد المبكر لحالة اكراس Détermination du Statut de KRAS:

دور الكشف بالمنظار:

لماذا تحدد وحالة اكراس؟ Statut de KRAS

HIMIO_11_GIFلقد غدت اليوم في حوزتنا دلائل حيوية biomarqueurs ضرورية نالجأ اليها في اختياراتنا لعلاج سرطان القولون و

 المستقيم المتنقل metastases colorectales . و ان الأمر يتعلق بعامل أكراس

oncogéne KRAS الذي يبات حاضرا بنسبة 40% من الحالات.فبدون تحديد مؤشر اكراس لا فائدة في للجوء

 لعقار أو-ج-ف-ر-EGFR لأن مفعول العقار يلغى نهائيا في حالة تحول اكراس mutation KRAS الذي يتطلب

 تحديدا مبكرا في وقت متزامن مع كشف حالة تنقل السرطان قصد تأميم استعمال مضادات عقار أ,-}-لإ-ٍ  

anti-EGFRالذي يضاف لعلاج الكيميوتيرابي المسممة للخلايا الجسم

.

 

دور الطبيب الاختصاصي في الجهاز الهضمي Rôle du gastroentérologue  : يتحتم التحقيق من طرف

 طبيب الجهاز الهضمي المختص في الفحص بالتنظير و الطبيب المختص في الجراحة و الطبيب المختص في التحليل النسيجي

 anatomopathologue الذي سيحدد الموقف العام للعلاج. و يتم البحث على مستوى الورم المتنقل

 tumeur métastatique أو الورم الأولي tumeur primitive. و يجب أن تتعدد الخزعات les

 biopsies و تكون كبيرة الحجم و شرط ان لا توضع في سائل البوان liquide de Bouin بل يتم وضعها في

 الفور مول fixation dans du formol لأن خلع أ-د-ن-ADN يجب أن البرافين Paraffine أو من

 نسيج ورم مجمد طري tissue tumoral congelé  compitgif


ANEMIE POST CHIMIOTHERAPIE version en arabe-Dr. AMINE A. -Casablanca

 adresse1__site1

 cliquez_adesse

www.docteuramine.com

caemag

 

 

 

1ch2ch3-strategie

ch6

T1T3J        

chimmm

 

 

الكيميوتيرابي الإضافية لمعالجة سرطان الكبد التنقل من سرطان القولون و المستقيم الذين تعرضا للجراحة   
 Chimiothérapie ( néo) adjuvante des métastases hépatiques de cancer colorectal opéré

    الملخص: ان سرطان الكبد الذي تم تسربه انطلاقا من سرطان القولون و المستقيم،يعد داءا شائعا. غير أن النسبة التي يجوز استئصالها لا تفوق 20 أو30%. و يحتمل أن تحض هاته الفئة من المصابين بالشفاء . أما قرار الجراحة فيجدر أن يطرح على مائدة المناقشة بصفة منتظمة systématiquement. ان الانتكاسات lesrécidives الكبدية تبدو في تردد مفرط  . و بواسطة الكيميوتيرابي بعقار الفول فوكس Fofox يصبح ممكنا تخفيض احتمال  الإصابات الكبدية الثانوية القابلة للاستئصال المباشر . بيد أن الكيميوتيرابي قد تعرض لخطورة عدم مشاهدة الأورام

لتبدو بالتالي الجراحة أمرا معقدا.        

     الموضوع: يعتقد سرطان القولون و المستقيم الداء الأكثر ترددا ، حيث يحتل الدرجة الأولى بالنسبة لحالات سرطان القناة الهضمية les cancers digestifs و تتسرب الخلايا السرطانية للكبد بنسبة تربو عن 50% . و ترتفع نسبة المصابين بسرطان الكبد التنقلي lesmétastases hépatiquesأثناء الكشف، إلى 20%. و بالرغم من أن العلاج بواسطة الكيميوتيرابي قد أحرز على تطورات هائلة ،إن الحض الأوحد لا زال في حوزة الجراحة باللجوء للاستئصال résection chirurgicaleالذي يبشر بالاستمرار في العيش و التطلع للشفاء.فالتخلص من الإصابات الكبدية بواسطة الجراحة قد يطيل مدة البقاء على قيد الحياة. بنسبة تقدر بخمسة سنوات لدى 30 أو 5% من المصابين. و لا تستمر الحياة أكثر من 10 سنوات سوى لدى فئة قليلة لا تفوق 1 أو 3%. أما عدد الأشخاص الذين لا يتعرضون لحالة الانتكاس rechute بعد 5 سنوات، فقليل كذلك و لا يفوق نسبة20%، لأن 70% من المتعرضين للجراحة يطورون تسرب الإصابات السرطانية، نصف معظمها يتركز في عضو الكبد. و لهذا السب فلقد أصبح اللجوء للعلاج الكيميوتيرابي أمرا من الضرورة بمكان، يضاف لجراحة سرطان القولون و المستقيم و يساهم ، في أكثر من مرة، في الرفع من مستوى نتائج الكيميوتيرابي.

   و سنحاول في هذا الموضوع الموجز ، استدراج محل الكيميوتيرابي الإضافية لجراحة الإصابات الكبدية المتسربة من السرطان الأصلي المتركز في القولون و المستقيم، حيث يظل استئصالها المباشر محتملا ، مع العلم بأن خصوصية الجراحة تبات عسيرة التأكيد و تتغير وفق خبرة و كفاءة الطبيب الجراح .  و تخضع عملية الاستئصال la résection لقواعد تقنية و سرطانية ضرورية، تشترط التخلص من كافة الإصابات الكبدية لتترك جزءا كبديا بسيطا يساوي ما بين 25 و 40% من حجم الكبد ، متجنبا إلقاء الضرر بالأوعية الدموية الكبدية و الصفراوية المسئولة عن تغذية ما تبقى من عضو الكبد . و يجب أن يطرح للمناقشة قرار الجراحة التي قد تدخل تحسينات على حياة المصابين

   الكيموتيرابي الاضافية لمعالجة السرطان الذي تم تسربه للكبد من القولون و المستقيم و الخاضع للاستئصال المباشر:

   الكيموتيرابي الملازمة للجراحة قبل و بعد العمليةla chimiothérapie périopératooire:يستعمل عقار الفول فوكس Folfox و يشمل العلاج 6 حصص قبل الكيميوتيرابي و 6 حصص بعد الجراحة ، تخفض من خطورة الانتكاس بنسبة 25% و ترفع من حض الاستمرار في العيش لمدة 3 سنوات تقريبا و تعد هاته الطريقة للعلاج السبيل المفضل اليوم. غير أن الأمر قد يبدو معقدا في بعض الحالات ، حينما تسبق الكيميوتيرابي الجراحة ، لأنها قد تؤدي لانقراض الإصابات الكبدية المرئية فيؤول ذلك لعجز الطبيب الجراح عن وجود علامات الإصابة ، فيضطر ، بالتالي إلى استئصال جزء كبير من الكبد . و يعتقد هذا القرار غير خالي من المضاعفات   الغير البسيطة و التأهل للانتكاسات المترددة. و يرجح التخلص الكامل من الإصابات السرطانية تحت سطوة الكيميوتيرابي ، حسب الاستطاعة ، و يرجح كذلك استئصال الجزء الكبدي الذي يضم الإصابات ما دامت التجارب الطبية قدوجود بقايا للخلايا السرطانية ماكثة في المكان بنسبة تربو عن 80%. غير أن العثور عن إصابات قد اختفت عن الرؤية يصبح معقدا، بل مستحيلا في بعض الأحيان. و تطرح هنا أمامنا عدة اختيارات ، ضمنه التخلي عن اللجوء الكيميوتيرابي قبل الجراحة أو اختصار حصص المعالجة على 2 أو 3 ، تفاديا الاختفاء الكامل لكافة الإصابات المرئية الضرورية لتحديد موضع الجراحة. أما الاختيار الثاني فيتمثل في وضع إشارات على مستوى الإصابة قبل استهلال العلاج بالكيميوتيرابي. غير أن هاته الطريقة ، بدورها ، تبدو معقدة و ليست في متناول العديد من الأطباء الجراحين ( استعمال الراديوافريكناس radiofréquence و وضع الكليب clips ).

   أما الاختيار الأخير فيعتمد على الجراحة مرتين اثنتين: قبل استئصال الإصابات المحتمل اختفاءها ، ثم بعد الكيميوتيرابي قصد انقراض الإصابات الأكبر حجما

   الكيميوتيرابي الاضافية وحدها Chimiothérapie adjuvante seule : ينصح باللجوء لعلاج الكيميوتيرابي ، بواسطة عقار5FU أو Folfox لدى كافة المصابين الذين تعرضوا لاستئصال الإصابات الكبدية المتنقلة les métastases hépatiques و لم يحضوا بالمعالجة بالكيميوتيرابي قبل الجراحة .

      جراحة الأورام الأصلية les tumeurs primitives أو كيميوتيرابي الإصابات الثانوية ؟  : يتطلب الموقف، في حالة العثور على الورم الأصلي ، المتبلور بأعراض مثل الحبس occlusion أو فقر الدم  anémie ، ترجيح اللجوء للجراحة الهضمية أولا، ثم يتلوه العلاج بالكيميوتيرابي ثانيا. و أخيرا يختم الموقف بجراحة الكبد في بعض الأحيان. و الصراحة ، لا تعتقد جراحة الورم الوقاية للورم الأصلي مبررة نظرا لشتى المضاعفات القادمة بعد الكيميوتيرابي ( لدى 10% من الأشخاص الحاملين للورم) و نظرا لتأخير وقت استهلال الكيميوتيرابي ، من جهة ثانية. فدفع ذلك بعض الأطباء الجراحين إلى ترجيح الاستهلال بوضع ابرتيز داخلي endoprothése لرفع الحاجز قصد اللجوء السريع للكيميوتيرابي في حالة العثور على ورم متجرد من الأعراض السريرية . و ما دمنا نفتقر اليوم للدراسات الطبية الكفيلة بتفضيل اتلجراحة أو للكيميوتيرابي، فان إستراتيجية العلاج la stratégie thérapeutique  مختلفة . فمن الأطباء من يستهل العلاج بالكيميوتيرابي و منهم من يستهله بالجراحة، نظرا للموقع الأصلي للورم ، على مستوى القولون و المستقيم و اعتبارا للموقع الكبدي و لحجم الجزء الكبدي الذي يجوز استئصاله. .

   وهل يحق تزامن جراحة المستقيم أو القولون و الكبد؟: لم نتوفر بعد على أية دراسة تساعدنا على الإجابة . و يهدف هذا الموقف لتوحيد الجراحة و التخلص المتزامن من الورم الأصلي و الورم الكبدي الذي تم تسربه سلفا من القولون أو المستقيم. و نهدف كذلك لوضع حد لاستمرار تنقل الأورام من القناة الهضمية في وقت لم يتم فيه بعد الشروع في العلاج بالكيميوتيرابي . غير أن هذا الموقف، وان كان جريرا، فانه يبات يرفع من نسبة المماة بعد العملية الجراحية.و لهذا يستحسن التخلي عن هذا الموقف باستثناء بعض الحالات البسيطة حيث يبدو الورم سهل الاستئصال و يتركز في الجزء الأيمن للقولون و تكون معالجة الأورام الكبدية محدودة، تقتصر على استئصال الجزء الشمالي للكبد lobectomie ou wedge résection gauche. و نلجأ، كذلك للمعالجة بواسطة الراديوافريكانس  radiofréquence .

   الكيميوتيرابي الإضافية للأورام الكبدية المتنقلة و المستحيلة الاستئصال المباشر  وحدها Chimiothérapie ( néo ) adjuvante des métastases hépatiques résecables d’emblée: قد يحدث أن يغدو استئصال معظم  الإصابات الكبدية الناجمة عن سرطان القولون و المستقيم ، أمرا مستعصيا بنسبة تربو عن 80% . و تكون في متناول الجراحة نسبة تتراوح ما بين 10 و 40% من الأورام الكبدية، بعد الاستجابة الجيدة للعلاج بالكيميوتيرابي. و تظل جراحة الأورام الكبدية المتنقلة الحل الأوحد لاشفاء المصابين و إبقائهم على قيد الحياة على الأقل.

      الكيميوتيرابي الإضافية لمعالجة الأورام الكبدية القابلة للاستئصال  : فحينما تدخل الأورام الكبدية في نطاق الجراحة ، يمكن استهلال العلاج بالكيميوتيرابي قصد تخفيض حجم الأورام   ثم ذلك الجراحة بتعود الكيميوتيرابي من جديد.

   متى يبتدئ العلاج  : يستهل العلاج بالكيميوتيرابي بسرعة حينما تظل الأورام الكبدية متجردة من الأعراض السريرية . و إن تأخير الكيميوتيرابي يهدد

 بالتعرض لنقل الأورام المتسربة من القولون أو المستقيم إضافة للأورام الكبدية الموجودة سلفا. و لعل ذلك يمسي حاجزا للجراحة.

      أصناف الكيميوتيرابي: ليس هناك من علاج مقياسي تم الاتفاق عليه  فلقد تعددت الأصناف ما بين الكيميوتيرابي الثلاثية trichimiothérapie و الكيميوتيرابي الثنائية bichimiothérapieالكيميوتيرابي المصوبة chimiothérapieciblée.

         مدة العلاج ؟: لقد تم التعرض بالحديث عن إصابات كبدية ناجمة عن الكيميوتيرابي التي تدمر النسيج السليم بالإضافة للأورام الكبدية . و لهذا السبب فلا يجب أن تفوق حصص الكيميوتيرابي 6 أو 12حصة. أما العلاج المصوب نحو الهدف cibléethérapie فلم يؤدي لإصابات جانبية تم تسجيلها اليوم . لا تفوق المدة المثالية للعلاج بالكيميوتيرابي 4 أشهر . و يتحتم أن تبتعد الجراحة ب5 أسابيع عن آخر حصة من الكيميوتيرابي

   الكيميوتيرابي الإضافية بعد استئصال الأورام الكبدية المتنقلة من القولون أو المستقيم و المستعصية والمستحيلة الاستئصال : قلة هي الدراسات اللواتي تناولت هذا الموضوع للأورام الراسخة.تقدر مدة الكيميوتيرابي ب2 أو 6 أشهر وفق حالة التسمم التراكم toxicité cumulativeو حسب مضاعفات الجراحة.

   الخاتمة: يجب أن يطرح أمام العلاج بالكيميوتيرابي موقف علاج الأورام الكبدية المتنقلة من القولون أو المستقيم métastases hépatiques، و أن يعرض القرار للمناقشة بين الأطباء من مختلف التخصصات ( الجراmétastases synchronحة ، أمراض الكبد، الكيميوتيرابي) . و خصوصا إزاء حالات الأورام المتزامنة es. يتركز التحدي défi في المستقبل ، على تحديد العوامل المنبئة prédictifs بالاستجابة للعلاج على الوجهتين المورفولوجية و النسيجية قصد اختيار الكيميوتيرابي قبل اللجوء لقرار الاستئصال و قصد عزل المصابين الذين يحق لهم أن يحضوا بجراحة استئصال جزء من الكبد. علاج مصحوب أو غير مصحوب بالمعالجة بالراديوافريكانس radiofréquence . كما يجب أن تسلط الأضواء على العلاج المصوب نحوا لأورام القابلة للاستئصال ciblé و تفادي خطورة الانتكاس التي تبات مرتفعة.

             النقط المهمة:

1-              يجب أن يطرح للمناقشة علاج الإصابات الكبدية الثانوية، بطريقة منتظمة ، قصد أخذ قرار جراح استئصال الأورام اللواتي يجوز استئصالها بالجراحة ، لأن ذلك يدخل تحسينات على حالة المصابين

2-               يعتقد العلاج بالكيميوتيرابي بواسطة عقار الفول فوكس ، قبل و بعد الجراحة، العلاج المفضل للإصابات الكبدية المتسربة و القابلة للاستئصال المباشر . غير أن ذلك قد يهدد باختفاء الأورام الجد صغيرة الحجم.

3-              ترجح الجراحة بالدرجة الأولى، في حالة العثور على ورم متأصل من الكبد tumeurprimitive، مجرد من الأعراض. فحياة المريض مرتبطة بالأورام الكبدية الثانوية tumeurs secondaires  

4-              أما المصابون بالأورام الكبدية الثانوية ، المحتمل التخلص منها ، فيمكنهم أن يحضوا بعلاج مزدوج يستهل بالكيميوتيرابي  التي توفر استجابة عالية و ترفع من حضوض نجاح الجراحة الثانوية chirurgie secondaire

1

ca

 emag

 

 www.docteuramine.com

 

 

cancergifT1T3  Dépistage du Carcinome hépatocellulair : à quel rythme ?Je

foiegifما هي أحسن وثيرة لكشف سرطان الخلايا الكبدية ؟  

 

    ألموضوع : يوضع سرطان الخلايا الكبدية le carcinome hépatocellulaire  على رأس لائحة كشف المرضى المعرضين لأعلى الخطورة ) فشل التشمع الكبدي و المعانات الناجمة عن التهاب فيروس الكبد "ب" المزمن بالرغم من غياب مضاعفة تشمع الكبد ). و ترتفع فعالية الكشف وفق تطور الفحوص و توفير العلاج.

   يتلو فحص الأورام بجهاز السونار فحص النسيج بدراسة الجزيئات الكبدية و تأكيد وجود ارتفاع ضغط الأوعية الدموية في الوقت الوريد بواسطة فحص جهاز اسكانير و جهاز الرنين المغنطيسي   أو فحص منفرد حينما يفوق مستوى الألفافيتوبروتيين 400 وحدة في الملل تر

   يجب أن تتابع المرقبة بفحص السونار كل 3 أو 6 أشهر

و لهذا فليس في صالح المريض التخلي عن متابعة العلاج.

 

1

cliquez_adesse

www.docteuramine.com

ca

 

Posté par digestadnane à 09:59 - Commentaires [0] 

T3 T1

chgifgifgif JTitre        Les premières lignes de traitement dans les cancers colorectaux métastatiques ( CCRm) : la meilleure option pour une stratégie multiligne préférentielle.ى الخطوط الأولى لعلاج أصناف سرطان القولون و المستقيم المتسرب خارجالعضو : الطريق الأمثل لاعتناق استراتيجية متعددة.  

  الملخص :  نود في هذا العرض الموجز ، التصدي بالحديث لأنواع سبل العلاج الأولي لسرطان القولون و المستقيم المتنقل الى الكبد  cancers colorectaux métastatiques  . يتسم علاج الدرجة الأولى traitement de 1ère ligne بفعالية عالية و يعرض لتسمم محتمل profil de toxicité acceptable، كما يهيئ الأرضية لاستئصال الأورام الثانوية المتسربة les métastases  . يجب اندماج العلاج في استراتيجية عريضة الخطوط تستعمل كافة العوامل المضادة للسرطان ضمن مخططات علاجية متعاقبة.

     الموضوع :   لوحظ في غضون العشرينات الأخيرة ، تصاعد فائق لحالات اصابات القولون و المستقيم بالسرطان المتنقل الى أعضاء أخرى. فارتفعت نسبة معدل مدة البقاء على قيد الحياة الى 29,2 شهر ( ما بين سنة 2004 و  2006 م ) . و يرجع الفضل لفعالية العلاج المصب مباشرة تجاه الاصابة thérapeutique ciblée     

  و لقد أشرق اليوم فجر جديد يبشر بتوفير خزان من العقاقير الحديثة. و يرجح اللجوء لعلاج الخط الأول على كافة السبل القادمة للعلاج. و أصبح متاحا التدخل في طرق توقيتية للعلاج بالجراحة. و مقارنة مع الأنواع الأخرى للعلاج، فان علاج الخط الأول يطبق على أكثرية المصابين و يوفر مدة أطول للبقاء على قيد الحياة. كما يفتح باب الجوء لجراحة استئصال الأورام الخبيثة المتسربة la chirurgie métastatique . كما يضاف لفعالية العلاج تسمم محتمل في جو يحترم جودة نمط العيش.

   ينقسم علاج الكيميوتيربي la chimiothérapie  من الدرجة الأولى الى 3 أصناف :

الكيميوتيرابي الموحدة la monochimiothérapie

-          و المزدوجة la biochimiothérapie

-         و المثلثة la trichimiothérapie .

أما العلاج الموجه صوب الورم la chimiothérapie ciblée فيعد مكملا أو غير مكمل لمخطط الكيميوتيرابي 

        اقتراح العلاج بالكيميوتيرابي المزدوجة الموجهة صوب الهدف

      الخط الأول لمعالجة سرطان القولون و المستقيم المتسرب الى الكبد :   

      تقييم اضافة عقار البيفاسيزوماب Bevacizumab للكيميوتيرابي      المزدوجة  :   تحتمل متابعة العلاج ، وفق ما ورد في بعض الدراسات الطبية.

     تقييم اضافة الجسم المضاد  أ-ج- ف  anticorps anti-EGFR للكيميوتيرابي المزدوجة  :   يقتصر هذا النوع من العلاج على اضافة الجسم المضاد لجهاز اكراس système  KRASو انه يخضع لبعض أنظمة الكيميوتيرابي.

اتراح العلاج بالكيميوتيرابي الموحدة باضافة العلاج الموجه صوب الهدف :تعتقد النتائج مشجعة .   

        حالة خاصة : مصاب بأورام ثانوية métatastatiques تحتمل الاستئصال potentiellement résecables :   

   يتحتم في هاته الحالة بالذات ، الاحراز على استجابة قصوى أثناء العلاج بالكيميوتيرابي للخطوة الأولى ، قصد التخلص عبر الجراحة ، من الأورام المتسربة خارج العضو المعوي. بيد أن هاته الحالة ليست شائعة و تصادف سوى 20% من المصابين بالأورام الخبيثة المستوردة من القولون و المستقيم .

   ماذا يتحتم اقتراحه في الدرجة الأولى؟ أثناء التعرض للسرطان التسرب من القولون و المستقيم؟ :   

   لقد أجمعت كافة الدراسات الطبية على قرار التخلي مستقبلا عن اللجوء لعقار السونيتينيب Sunitinib و السيديرانيب Cediranib في علاج سرطان القولون و المستقيم المتسرب خارج الأرضية المعوية . و ان اضافة عقار البيباسيزوماب Bebacizumab و الفول فوكس Folfox تتيح امتداد عيش المريض الى 10 أشهر  و تعرضه لتسمم أقل فعالية و يستحمله المريض بالتالي. و يجب أن يتم استعمال العقاقير الأخرى بحر و تحفظ.

   الخاتمة :   

   عدة هي العوامل المتدخلة في علاج الكيميوتيرابي للخط الأول de 1ère ligne لسرطان القولون و المستقيم التسرب الى الكبد métastatique :

1-              عامل ألمريض ان التقدم في السن بجانب حالات التمريض facteurs de comorbidité  يعتقد مؤشرا للعلاج بالكيميوتيرابي الموحدة la monochimiothérapie ، حيث يستعمل العلاج عقاري  الكابيسيتابين Capécitabine و البيفاسيزوماب Bebacizumab . و ترتفع فعالية العقارين الى 8,5 أشهر مقابل 5,7 شهر حينما يقتصر الاستعمال على الكابيسيتابين Capécitabine وحده. و بغض النظر عن سن ألمريض تعتقد الأورام المتنقلة عسيرة ألاستئصال قد تعجز أمامها الجراحة. فتتطلب كل حالة المناقشة على انفراد.

2-              عامل الضغط العلاجي Facteur pression thérapeutique

          لعل أحسن وقت يبلغ فيه العلاج أوجه هو البداية. و خاصة لدى المصابين الذين يطورون الداء بسرعة.فيغدو التصدي للداء أمرا مستعجلا و يكمن في اللجوء للكيميوتيرابي المزدوجة بالكيميوتيرابي الموجهة نحو الاصابة ليمسي  خير سلاح يحقق الهدف. كما يجب التفكير في العلاج بالكيميوتيرابي الثلاثية المصحوبة أو الغير مصحوبة بالكيميوتيرابي الموجهة صوب ألورم في حالة وجود أورام ثانوية متنقلة الى الكبد ، قابلة للاستئصال.

3-              العامل المتعدد الخطوط  Facteur multiligne

تتم مناقشة الحالة جماعيا قصد التوصل لقرار علاج يوفر أطول مدة يحتمل أن يعيشها المريض مع تحسن نمط حياته اليومية. يجب أن تطبق استراتيجية " قف ثم تقدم  stop and go "في مراقبة العلاج

   النقط المهمة :   

1-              يعد العلاج الموجه نحو الاصابة اشراقة جديدة بجانب أصناف حديثة للكيميوتيرابي  تشمل عقار 5 افلويورو أوراسيل 5-fluoro-uracil الذي أدخل تعقيدا على اختيار علاج الخط الأولي للأورام المتسربة.

2-              يبات الهدف من علاج الخط الأول للأورام المتنقلة متركزا على الجراحة المحتملة و الحفظ على جودة نمط عيش المريض

3-              يحدد علاج الخط الأول للأورام المتنقلة الخطوط العريضة القادمة مستقبلا و متابعة العلاج. كما يفتح المجال لاعتناق استراتيجية متعددة الفروع.

4-              يكمن التعرف على استجابة المضاد أ-ف-ج-ر les anti-EFGR بواسطة فحص أكراس Statut KRAS الذي يفتح السبيل لبرمجة استراتيجية الخطوط المتعددة  بدون اللجوء لقرار ازاء العلاج الأولي.

5-              يحتمل أن تتجه الأنظار صوب استراتيجية " قف ثم تقدم"قصد توفير مدة أطول لمراقبة علاج الخط الأول.

1

cliquez_adesse

www.docteuramine.com

ca

emag

z